قرار فائده الدولار الامريكي

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

ماذا يعني خفض الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة؟

ترقبت أسواق المال العالمية ووكالات الأنباء وعشرات البنوك المركزية حول العالم، قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي (الفيدرالي الأمريكي)، بشأن سياسته النقدية خلال الفترة المقبلة.

وفعلا، أعلن الفيدرالي الأمريكي عن قراره بخفض أسعار الفائدة على الأموال الاتحادية، بـ 25 نقطة أساس، أو ربع نقطة مئوية، لتستقر أسعار الفائدة عند نطاق 2 – 2.25%.

ويعد قرار الفيدرالي الأمريكي، أمس، بخفض سعر الفائدة، الأول منذ نهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2008، حين كانت الأزمة المالية العالمية تضرب مفاصل الاقتصاد العالمي.

لكن ماذا يعني قرار خفض أسعار الفائدة؟ تعد أسعار الفائدة الأداة الرئيسية للسياسة النقدية للبنوك المركزية حول العالم، وتعني كلفة الاقتراض بين البنوك بالعملة التي تخضع لتغيير في سعر الفائدة.

قرار الفيدرالي الأمريكي أمس الأربعاء، يعني أنه خفض كلفة الاقتراض بين البنوك، وبالتالي أصبحت كلفة الاقتراض أقل من ذي قبل، ما يمهد لإقبال أكبر على الاقتراض بسبب تراجع كلفته.

بعبارة أخرى، فإن أي مقترض يرغب في الحصول على قرض، ستكون كلفته أقل من ذي قبل، بسبب القرار الأمريكي بخفض سعر الفائدة، وهذا ينطبق على الدول التي تربط عملتها بالدولار.

هذا التراجع إذن، يؤثر على أسعار الاقتراض من قبل الأفراد والمؤسسات، وبالتالي يحصلون على قروض مالية بالعملة التي شهدت انخفاضا في سعر الفائدة أو أية عملات مرتبطة بها، بكلفة أقل من السابق، وهذا يمهد إلى ضخ سيولة في الأسواق.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

على سبيل المثال، خفض الفيدرالي الأمريكي أمس أسعار الفائدة على الدولار، بربع نقطة مئوية، تبعها قرارات مشابهة من دول تربط عملتها بالدولار، كالسعودية، والإمارات، والبحرين، والأردن.

كذلك، تستخدم البنوك المركزي أسعار الفائدة صعودا وهبوطا كأداة رئيسية في زيادة أو خفض أسعار المستهلك (التضخم)، وهي أداة اتبعت في العديد من البلدان مثل مصر والأرجنتين والمغرب وتونس والبرازيل ومنطقة اليورو.

مثال ذلك، بلد تبلغ فيه نسبة التضخم صفرا، وعليه تحفيز السوق وضخ سيولة على شكل استثمارات أو قروض لزيادة الاستهلاك، وبالتالي رفع التضخم، فيقوم البنك بخفض سعر الفائدة لرفع نسبة التضخم.

لكن في بعض الأحيان لن تكون نسبة الفائدة مناسبة لحل مشكلة التضخم، مثل تركيا على سبيل المثال التي تبلغ فيها نسبة التضخم 15%، وأسعار الفائدة فيها 24% منذ عدة شهور، ثم خفضها مؤخرا إلى 19.75%، إذ لم تنجح أداة سعر الفائدة في تحقيق الهدف.

أيضا، تعد أسعار الفائدة أداة لتحريك السوق الذي يعاني من الركود، حيث إن تخفيض أسعار الفائدة يكون لتشجيع الأفراد والمؤسسات على الاقتراض بفائدة منخفضة، واستغلال قيمة القرض للإنفاق أو الاستثمار وبالتالي تحريك عجلة الاقتصاد وخلق وظائف واستثمارات جديدة.

وتستخدم البنوك المركزية أسعار الفائدة صعودا على سبيل المثال، بهدف المساعدة على خفض توجه المؤسسات والأفراد إلى الاقتراض، إذ تزيد الفائدة المرتفعة كلفة القروض على المقترضين، ويلجأ البنك المركزي لهذا الخيار عندما ترتفع نسبة القروض إلى الودائع.

الاحتياطي الفيدرالي يرفع أسعار الفائدة الأمريكية لأعلى معدلاتها منذ الأزمة المالية العالمية 2008

شارك هذه الصفحة عبر

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

أغلق نافذة المشاركة

أقر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، البنك المركزي في الولايات المتحدة الأمريكية، رفع سعر الفائدة الرئيسي 0.25 في المئة، لتكون الزيادة الثانية في العام الحالي، والأعلى منذ الأزمة المالية 2008.

وصوت البنك المركزي بالموافقة على رفع سعر الفائدة الرئيسي بمتوسط من 1 في المئة إلى 1.25 في المئة.

ويعد هذا أعلى مستوى منذ عام 2008، عندما قرر صانعو السياسات المالية الأمريكية خفض أسعار الفائدة لتشجيع الاقتراض والإنفاق بعد الأزمة المالية العالمية التي ضربت البلاد.

وقال البنك أيضا إنه سيبدأ فى خفض الاستحواذ السندات والأوراق المالية الأخرى هذا العام.

وأشار إلى أن استمرار نمو الاقتصاد الأمريكى وقوة سوق العمل كانت أهم الأسباب وراء رفع أسعار الفائدة.

وأوضحت جانيت يلين، رئيسة الاحتياطي الفيدرالي، أن هذا القرار “يعكس حجم التقدم الذي أحرزه الاقتصاد والمتوقع أن يحققه أيضا”.

وكان هذا القرار متوقعا على نطاق واسع بعد انخفاض معدل البطالة، ولكن المؤشرات الاقتصادية الأخرى بما في ذلك التضخم، كانت أضعف.

وأظهرت البيانات الاقتصادية، أمس الأربعاء أن أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة انخفضت بشكل غير متوقع في شهر مايو/ آيار، وسجلت مبيعات التجزئة أكبر انخفاض في 16 شهرا.

وأثارت هذه البيانات تساؤلات حول مسار البنك في المستقبل.

وتراجعت مؤشرات ستاندرد آند بورز 500 وناسداك بأسواق الأسهم الأمريكية عند الإغلاق.

ولكن تم إضافة أسعار الفائدة الجديدة بالفعل إلى معظم الأسهم.

شراء السندات

ويواجه متخذو القرارات المالية الأمريكية صعوبات في كيفية تغيير السياسات التي تم انتهاجها عقب الأزمة المالية عام 2008 وكانت تهدف لتعزيز النشاط الاقتصادي.

وتم في تلك الفترة تخفيض أسعار الفائدة وشراء سندات الخزانة الأمريكية والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري للحفاظ على معدلات فائدة منخفضة.

ولدى بنك الاحتياطي الفدرالي محفظة بقيمة 4.2 تريليون دولار من سندات الخزينة والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري، وتم شراء معظمها في أعقاب الأزمة المالية والركود.

وفي عام 2020، أوقف البنك برنامج شراء السندات الذي يعرف باسم التسهيل الكمي، ولكنه واصل إعادة استثمار الأصول في دفاتره.

وقالت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي، انها غير متأكدة من مدى رغبة اللجنة في خفض امتلاك السندات على المدى الطويل، لكنها قالت إن مستوياتها ستكون “أقل بكثير” عن تلك التي حدثت في السنوات الأخيرة.

رفع أسعار الفائدة

رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة للمرة الأولى منذ الأزمة المالية، في ديسمبر/ كانون أول 2020.

وبعد عام تم رفعها مرة أخرى في ديسمبر/ كانون أول 2020 وكانت المرة الثالثة والأخيرة في مارس / آذار الماضي.

واتخذ قرار أمس الأربعاء، بموافقة 8 مقابل 1، ورفض نيل كاشكارى رئيس بنك الاحتياطى الفيدرالى فى مينيابوليس هذا القرار، وكان قد صوت من قبل ضد رفع الفائدة في مارس / آذار الماضي أيضا.

ولا تزال أسعار الفائدة منخفضة بالمعايير التاريخية. ويتوقع المجلس رفع الأسعار ثلاث مرات على الأقل هذا العام.

وتعتمد التحركات على قوة الاقتصاد، التي كانت متباينة.

وذكرت وزارة العمل الأمريكية أن أسعار السلع باستثناء الغذاء والطاقة ارتفعت بنسبة 1.7 في المئة مقارنة بأسعارها في مايو/ آيار 2020، إلا انها تباطأت بشكل مطرد مقارنة بأوائل العام.

وجاء هذا أقل من خطط الاحتياطي الفيدرالي 2 في المئة.

وقالت يلين إن البنك يدرك النقص، وأنه “من الضروري” العودة إلى الهدف.

إلا أنها قالت إن بيانات هذا العام قد تتأثر بعوامل غير متكررة مثل انخفاض الأسعار على خطط الهواتف المحمولة.

وأضافت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي :”من المهم عدم الإفراط في الرد على بعض القراءات”. “البيانات حول التضخم يمكن أن تكون مثيرة للضجة”.

المستهلكون

وبالنسبة للمستھلکین الأمریکیین، فإن زیادات أسعار الفائدة تشير إلی زیادة تکالیف الاقتراض.

وقال جريج ماكبرايد، كبير المحللين الماليين فى البنك المركزى إن التأثير التراكمي لارتفاع أسعار الفائدة “يتصاعد” على المستهلكين.

ومن الناحية الأوسع، فإن الأثر الاقتصادي يشمل زيادة قوة الدولار وارتفاع في أرباح البنوك.

تعرف على تأثيرات قرار “الفيدرالى الأمريكى” برفع سعر الفائدة على الدولار

أعلن مجلس الاحتياطى الاتحادى (البنك المركزى الأمريكى) يوم الأربعاء الماضى عن رفع أسعار الفائدة للمرة الثانية فى ثلاثة أشهر، حيث جاء هذا القرار فى خطوة عززها نمو اقتصادى مطرد ونمو قوى للوظائف، والثقة فى أن التضخم يرتفع إلى المستوى الذى يستهدفه البنك المركزى، ولكن ما هى التأثيرات المتوقعة لهذا القرار سواء على الدولار الأمريكى أو الأسهم وغيرهما من القطاعات المختلفة.

يتناول التقرير التالى التأثيرات المتوقعة على الدولار ومختلف القطاعات بعد قرار الفيدرالى الأمريكى برفع سعر الفائدة لأول مرة فى العام الجارى، وذلك وفقا لما نشرته قناة “سى أن بى سى عربية”، والتى أوضحت أن الدولار سوف يشهد ارتفاعا فى الفترة القليلة المقبلة، وهو ما يسمى بالتأثير اللحظى لقرار رفع سعر الفائدة.

سياسات ترامب المالية والفيدرالى الأمريكى المسئولة عن وضع الدولار فى الفترة المقبلة

أما على المدى القصير فقد يشهد الدولار استقرارا، وعلى المدى المتوسط سيرتبط أمر الدولار بالسياسات المالية التى سيتم اتباعها خلال الفترة المقبلة من قبل الفيدرالى الأمريكى وكذلك السياسات المالية للرئيس الأمريكى دونالد ترامب، والتى ستحدد كيف سيتأثر الدولار.

ومن التأثيرات التى ستنتج عن قرار رفع الفائدة أيضا، هى التوقعات المحتمل حدوثها بالنسبة لمتوسط أسعار الفائدة سواء على مدار العام الجارى أو العامين المقبلين، حيث تشير التوقعات إلى رفع الفيدرالى الأمريكى لسعر الفائدة خلال العام الجارى لـ1.4%، وفى عام 2020 إلى 2.1%، ومن المتوقع رفعها فى عام 2020 إلى 2.9%.

توقعات بوصول معدل الناتج المحلى بأمريكا إلى 2.1% خلال عامى 2020 و2020

وعلى مستوى التأثيرات على الناتج المحلى، أشارت التوقعات إلى أنه قد يصل الناتج المحلى بأمريكا خلال العامين الجارى والمقبل إلى 2.1 %، وتراجعه فى عام 2020 إلى 1.9%، وبالنسبة للتأثيرات على التضخم، من المحتمل وصول معدل التضخم خلال العام الجارى إلى 1.9%، وارتفاعه خلال العامين المقبلين إلى 2%.

ولن تقتصر التأثيرات المتوقعة لقرار الفيدرالى الأمريكى برفع سعر الفائدة على هذه القطاعات فقط، بل تمتد لتشمل قطاع العمل فى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تشير التوقعات المحتمل حدوثها إلى وصول معدلات البطالة على مدار العامين المقبلين إلى 4.5%.

قطاعات استفادت من رفع سعر الفائدة سابقا

وبالرغم من أن التأثيرات المتوقعة لقرار رفع سعر الفائدة لمرة ثانية خلال 3 أشهر فقط، يعتبر أغلبها تأثيرات سلبية، إلا أن هناك قطاعات استفادت من رفع سعر الفائدة فى قرارات سابقة للفيدرالى الأمريكى، ومن المتوقع استفادت هذه القطاعات مرة أخرى فى ظل القرار الحالى برفع الفائدة، ومنها، قطاع الطاقة والذى ارتفعت نسبة النمو به فى الفترة من 1962 حتى 2020 إلى 3.1%، والقطاعين التكنولوجى، والرعاية الصحية بنسبة 2.2%.

تأثيرات قرار الفيدرالى الأمريكى برفع سعر الفائدة على اقتصاد الخليج

ولكن قرار رفع سعر الفائدة، لا يمس الاقتصاد الأمريكى فقط، بل تمتد آثاره حتى اقتصادات الخليج، فمن الآثار السلبية المتوقع حدوثها فى الدول الخليجية جراء قرار الفيدرالى الأمريكى، ارتفاع تكلفة القروض على الشركات المقترضة بسبب ارتفاع معدلات الفائدة التى تتخذها البنوك الخليجية كردة فعل لقرار الفيدرالى الأمريكى، والتى سيكون لها فوائد متغيرة خاصة على الشركات التى تقترض على مدة أكثر من 5 سنوات.

كما تتضمن هذه الآثار السلبية المتوقعة على الدول الخليجية، تأثر الأسواق المالية بعد عزوف المستثمرين، خاصة انهم سيلجأون إلى تحويل أموالهم من الاستثمار إلى وضعها كودائع بنكية بعد جاذبية الفائدة “المرتفعة” على الودائع.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاستثمار عبر الإنترنت
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: