خطة تداول متجه إلى النزول ثم إلى الصعود لشركة مايكروسوفت

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

صراع خفي بين «مايكروسوفت» و«أبل»

إن لم تكن تتابع المصاعب والمحن التي تعانيها شركات التكنولوجيا، أو كنت تقبع في كهفك المفضل طيلة السنوات الخمس الماضية، فقد يثير ذهولك أن شركة مايكروسوفت على طريقها للتفوق على شركة أبل باعتبارها أكبر شركة عامة من حيث القيمة على مستوى العالم. وفي حين أن الخبر قد مر مرور الكرام، فمن الأرجح ألا تطول الفترة حتى تعاود «مايكروسوفت» احتلال مركز الشركة رقم واحد في العالم مرة أخرى.
ولن يكون ذلك مفاجئاً لكثير من القراء العاديين، ولكنه سوف يكون مثيراً لذهول الأشخاص الذين تجمدت آراؤهم بشأن «مايكروسوفت» أيام «زيون» و«كليبي» المثير للإزعاج. ولكن كيف تمكنت أسهم «مايكروسوفت» من بلوغ المرتقى الصعب؟
يوضح السبب القريب أن «مايكروسوفت» كانت أقل تضرراً من انعكاس التفاؤل الأخير للمستثمرين الأميركيين بشأن شركات التكنولوجيا التي كوفئت على تحقيق النمو السريع أكثر من أي نجاح آخر. وعلى المدى البعيد، واصلت «مايكروسوفت» العمل على اعتبارها الراعي الكبير لعملاء الشركات الذين يتلمسون طريقهم عبر التغيرات التكنولوجية الكثيرة بفارغ الصبر ومزيد من القلق، كل في صناعته ومجاله.
وتعتبر شركة مايكروسوفت، في حقيقة الأمر، سلحفاة الشركات الأخرى في مضمار التكنولوجيا المهووس بالسرعة الفائقة والتغير السريع. ونعلم جميعاً ما تمخض عنه هذا السباق.
ولقد تمكنت «مايكروسوفت» خلال العام الحالي من تجاوز شركة ألفابيت، الشركة الأم للعملاق «غوغل»، كما تجاوزت شركة أمازون، والآن «أبل» من حيث قيمة الأسهم في السوق. ومنذ هزيمة سوق الأسهم المنكرة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي التي أشاعت هزة شديدة بين مختلف أسهم الشركات التقنية الكبرى حول العالم، نجح سهم «مايكروسوفت» في تفادي أغلب مراحل هذه المذبحة. فلقد هبطت أسهم «مايكروسوفت» بنسبة 8.5 في المائة منذ نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، مقارنة بنسبة 22 في المائة بالنسبة لأسهم شركة أمازون، ونسبة 25 في المائة التي تكبدتها أسهم شركة «أبل».
وليس من قبيل المفاجأة لعشاق التكنولوجيا أنه خلال خمس سنوات كاملة تحت إدارة ساتيا ناديلا، الرئيسة التنفيذية لشركة «مايكروسوفت»، أن توجه جُل التركيز على مواطن القوة في الشركة وتستفيد من رغبة الشركات في المساعدة في تلمس طريقها عبر التحولات والتغييرات الجارية في عالم التكنولوجيا.
ولا يصح هذا الأمر فقط بالنسبة لخدمة «آزور» للحوسبة السحابية – والتي تنافس بها «أمازون» في مساعدة الشركات على نقل تخزين الملفات الرقمية أو عمليات مواقع الإنترنت من المنصات المملوكة والعصية على التحديث في حواسيب المؤسسات – وإنما هناك أيضاً حزمة «أوفيس» طويلة الأمد، وتكنولوجيا قواعد البيانات الخاصة بالشركة، وبرمجياتها المتعددة لإدارة مبيعات الشركات. وحتى الحواسيب الشخصية باتت تحقق نهضة متأخرة الشيء القليل تيتعلق بمجالها، الأمر الذي عزز من دور «مايكروسوفت» كثيراً.
صحيح أيضاً أن الصعود الأخير لـ«مايكروسوفت» في ترتيب سوق الأسهم يرجع في جزء كبير منه إلى ما لا تمثله الشركة. فهي ليست «فيسبوك» وليست «غوغل» – العملاقين. وهي ليست كمثل «أمازون»، الشركة التي ترتفع قيمة أسهمها إلى حد كبير وفقاً للنمو المطرد المتسارع الذي انخفضت وتيرته كثيراً في الآونة الأخيرة. كما أن «مايكروسوفت» لا تولد الكثير من مبيعاتها اعتماداً على الأسواق التي خفت نبضها بدرجة مخيفة، كما هو حال «أبل» في عالم الهواتف الذكية. كما لا ترتبط «مايكروسوفت» كثيراً بالحرب التجارية الراهنة بين الولايات المتحدة والصين.
وكما قلت من قبل، إن حماس المستثمرين بشأن «مايكروسوفت» قد ذهب أدراج الرياح. ويجري تداول سهم الشركة الآن عند مستوى مضاعف 22 مرة، مقارنة بأرباح الشركة المقدرة على مدى الفصول الأربعة المالية المقبلة، وذلك وفقاً إلى بيانات شبكة بلومبرغ. وكانت المرة الأخيرة التي بلغت فيها أسهم «مايكروسوفت» هذا المستوى الباهظ قد مر عليها زمن طويل، أي منذ عام 2004 تقريباً أو نحوه.
– بالاتفاق مع «بلومبيرغ»

خطة تداول متجه إلى النزول ثم إلى الصعود لشركة مايكروسوفت

تابع ‎2350‎ يتابع ‎2350‎ إلغاء متابعه ‎2350‎

الرسم البياني لسهم ‎2350‎

التحاليل

ممكن حاليا هنا تكون افضل نقطة اسثمارية انا شايف محاولة تشكيل قاع وقفزة للدعم المكسور او اغلاق قاب المشكلة الوحيده ان سابك لسى ما استقر بس اعتقد يستحق المخاطره هنا

نموذج مكتمل في منطقة طلب مهمه

سهم كيان نلاحظ وصول السهم لمنطقة الطلب الشهرية والمتداخلة مع منطقة الربع السنوي الممثلة باللون الأخضر قد نشاهد عودة مرة آخرى باتجاه العرض الشهري للعلم هذا التحليل على الفريم الشهري

تم تفعيل ايقاف الخسائر في الشكل السابق وهذا هو الشكل الجديد شكل CRAB مستهدف ومنطقة انعكاس محتملة من 9.20 حتى 8.90 مستهدف 9.90

كونت لاسعار شكل هارمونيك SHARK لكنه للامانه العلمية يوجد به عيب وهو عدم وصول C لنسب المطلوبة لكن رأيي الشخصي ان الشكل يتوافر به الشروط النفسية للمتداولين نستطيع التغلب على ذلك بعمل فلتر للشراء لنجعل نقطة الدخول كسر 9.82 لمستهدف اول 10.30 ومستهدف ثاني 10.65 مع العلم انه توجد فجوة سعرية حتى 10.57 وقف الخسائر اغلاق الساعة اسفل 9.62

TADAWUL:2350 بالنظر إلى سهم كيان على الاطار الزمني اليومي، سنجد أن السهم نجح في اختراق مستويات المقاومة 10.65 بالإضافة إلى حدوث تقاطع بين المتوسط المتحرك الأسي 20 و 50 السهم حاليًا يواجه مستويات المقاومة 11.30 والتي في حالة اختراقها ستجعلنا نتوقع مزيد من الصعود للسهم لإختبار مستويات 11.90 النظرة على السهم إيجابية طالما يتداول فوق مستويات الدعم 10.65 “مع العلم أن.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

مكون قناة هابطة وقف الخسارة 10.80

مناطق 9.23 _ 8.60 متوقع ان تكون مناطق انعكاس

اختراق للوتد الهابط هدف 10.73

قراءة مستقبلية للسهم و العلم عند الله ارى ان السهم في اتجاه هابط و راح يختبر دعم 8.6 و 8.2 و في حال كسرهم حيختبرعند اقوى دعم عند 7.8 تقريبا في حال كسر هذا الدعم جيكون السهم متجه الى 5 و الى 4 و لا اتوقع كسر الدعم التاريخي لا تعتبر توصية بيع او شراء القرار قرارك

ارى و العلم عند الله في حالة الاغلاق اقل من 11 السهم حيكون سلبي جدا و هدفه القادم 9

لاني حلمت بفيبونوشي وقال لي اشتري

رؤية مسنقبلية للسهم و العلم عند الله السهم في مساره الهابط و متجه الى 9.5

على الرغم من الاتجاه الهابط في سهم كيان والمستمر لعام كامل الا ان السهم وصل الى مناطق سعرية حدث فيها زخم ادى الى صعود قوى الى مستويات 12.75 ثم 14.00 السهم في منطقة قاع سعري واسعار ممتازة للتجميع وكذلك المؤشرات الرقمية توحى بانتهاء الهبوط لذلك نرى انه على موعد مع الصعود بشرط عدم كسر 10.93

ارى ان السهم في مساره الصاعد بعد ماعمل Double bottom باذن الله الهدف 18.5

حركة السهم الأساسيه للسهم توضح كسر السهم لترند صاعد ووصل لأول منطقة دعم عند 11.10 وأرتد منها لكن ما زال يسير ضمن الترند الهابط 14.95 تعتبر مقاومه تجاوزها يعطي إنطباع دخول موجه صاعده . كسر الدعم 11.10سيتجه الى الدعم 8.65

السهم ايجابي 12.61 ثم الي 13.05 ثم 13.49 ثم الي الفجوة السعرية 14.12 يجد عدم كسر 12.23 ثم 12.07 اختراق الترند الهابط عند النقطة 13.24 ننتظر تشكيل نموذج فني ايجابي على السهم مجرد راي تحليلي فقط

التسويق اليوم

مدونة متخصصة في مواضيع التسويق، الترويج، الاعلان، التسويق الالكتروني. مدونة التسويق اليوم تفيد متخصصي التسويق، والمبادرين بالمشاريع الخاصة والناشئة..

مقتطفات تسويقية – 2

كيف عالجت فيرجن خدمة عادية بميزة تسويقية فريدة

مقتطفات تسويقية – 1

فى مكان آخر مثل فيرجن – virgin مثلاً، ستجد فريق من البائعين يساعدوك بشكل ودى واحترافى، وهذا بسبب ان الشركة تركز على الترويج (بما فيه من بيع شخصى)، ولا تركز على الأسعار (اسعار مرتفعة) .

فى الحالتين لا يوجد براند أقوى من آخر، لكن الشركات تعمل باستراتيجيات تسويقية مختلفة لتحقيق اهدافها التسويقية بالشكل المريح والمناسب لها .

——–

تعجبنى جداً شركة سامسونج – samsung بغزوها لسوق الهواتف المحمولة بهذا الشكل المكثف فى آخر سنتين، فهى تقريباً تغطّى كل الثغرات السوقية الممكنة بتشكيلة كبيرة جداً تناسب كل الأذواق والامكانيات المادية، لكن بصراحة يعجبنى أكثر آبل – Apple فى أنها لم تخطأ خطأ عمرها وتنجر لهذه الحرب مع سامسونج .

بسهولة جداً، وهو ما يحدث فى الغالب، ان تبدأ شركة مثل آبل فى النزول الى سوق سامسونج ويظن أصحاب ومديرى الشركة ان هم لن يخسروا شئ، لأن بإمكانهم المنافسة وربح المزيد من الاموال فى سوق أقل بجانب سوقهم وشريحتهم الأساسية. لكن فى الحقيقة اتوقع ان هذا ما تريده سامسونج تماماً ان تُظهر آبل امام الناس كمنافس لها لكى تثبت قوتها أمامه .

آبل ظلت تسير بنفس الهدوء – المستفز أحياناً – من التسعينات، تقدم منتجات معقدة تكنولوجياً لهواة التكنولوجيا. تشعرك دائماً انها تعيش فى كوكب آخر غير كوكبنا. ظلت تحافظ على شريحتها المستهدفة ولم تستلم أبداً لإغراءات المنافسين والنزول خطوات لمنافستهم .

آبل تهمها الأرباح أكثر من قيادة السوق العالمى. آبل يهمها العميل قبل كسب مشترين جدد. آبل يهمها الابداع قبل البيع .

الأزمة الأخيرة التى تحدث عنها الكثير و التى تتعلق بإنحناء هاتفها الجديد والى ذلك.. لم ولن تؤثر علي آبل فى شئ كبير يُذكر لأن عميل آبل يصل به الشغف وحب البراند الى تكذيب عينه و تصديق آبل! فى اسوء الأحوال سيقف بجانب شركته المفضلة. (هذه مرحلة تسويقية متقدمة جداً فى قوة العلامة التجارية) .

سامسونج وآبل عباقرة، لكن آبل فى رأيى مزيج من الابداع والعبقرية والتركيز التسويقى الذى يجعلك تنبهر بما تقدم، وربما ترسم تفاحة على سيارتك من أجل الولاء للبراند !

عندما يتقابل رجل البيع مع رجل التسويق :-

رجل التسويق : علينا تحديد احتياجات السوق
رجل البيع: لا يوجد وقت .. علينا البيع الآن
رجل التسويق: نريد بناء علامة تجارية وعميل مدى الحياة
رجل البيع: نريد تحقيق الارباح فى أسرع وقت ممكن
رجل التسويق: سأقدم المنتج او الخدمة لمن يحتاج اليهم
رجل البيع: بل سأصنع من كل شخص اقابله مشترى مهما كانت احتياجاته .

تكلفة الحفاظ على العميل، وبالتالى بيع المزيد من منتجاتك ( ومكملاتها – accessories) له، أقل من تكلفة الحصول على مشترين جدد (عن طريق الاعلانات مثلاً او البيع الشخصى). هذه النظرية هى المخرج الأهم للشركات اليوم، خصوصاً للشركات التى تبيع منتجات غالية الثمن او تحتاج لتفكير للشراء (ليس منتجات غذائية مثلاً) .

لن أعطيك آبل – apple مثال، لأن آبل بلغت قوة علامة تجارية فريدة، مثلها مثل هارلى ديفيدسون وفيرارى و كوكا كولا وغيرها من العلامات التجارية التى تصنف الأقوى فى العالم.. لكن مثال بسيط آخر سيكون لشركة خطوط طيران مثلاً .

الأسهل لشركة خطوط الطيران، والأوفر كثيراً، والأكثر ربحية.. هو ان تحافظ على عميلها وتحسن له الخدمة فيستخدم الخدمة أكثر، ويشتريها لأولاده، وأقاربه وأصدقاءه.. (عن طريق مثلاً نظام النقاط الذى يعطيك خصم سنوى عندما تستخدم الخدمة عدد كبير من المرات) .

الشركة التى تضع ميزانيات ضخمة للدعاية وتراها تفقد عملاءها بسهولة أعرف تماماً انها شركة فاشلة تسويقياً، وسمعتها السيئة تفقدها حتى العملاء والزبائن المحتملين الجدد. ولولا أنى لا اريد ان اسبب ضرر لأى شركة كنت ذكرت لك بعض الأسماء المحلية! بالتأكيد انت تعرف الكثير منهم .

هل تعرف الفرق بين بيبسى وكوكا كولا؟ !

الغريب ان الشركتين لم يستطيعوا تمييز انفسهم بصورة ذهنية قوية فى الشرق الأوسط (العرب)، واضطروا للاستسلام بعد محاولات سنين طويلة الى ان يحاربوا بعض بالأسعار والعروض !!

فى حملة شهيرة جداً لكوكا كولا حاولت فيها توضيح ان هناك فرق بينها وبين بيبسى فقالت فى حملتها فى التسعينات لو تتذكر (متقولش حاجة سااقعة .. قول كوكا كولا). على الرغم من ذلك.. مازال الناس يدخلون الاسو اق ويشترون حاجة ساقعة !

هذا موضوع يطول شرحه، وله كثير جداً من التفاصيل المتعلقة ببناء الصور الذهنية والعلامات التجارية. لكن عموماً اعطيك لمحة بسيطة عن الفرق بين العلامتين التجاريتين .

كوكا كولا رقم 1 على مستوى العالم، لأسباب كثيرة من اهمها انها من أشهر وأول العلامات التجارية الأمريكية، واهتم بها جداً الشعب الامريكى، ثم انتقلت الى العالم بصورة ذهنية تقوم على الفرحة والتجمّع (لاحظ إعلاناتها فى رمضان وهى تدعو للمّة والفرحة و تجمع الأسرة وقت الافطار مثلاً) .

بالنسبة لبيبسى فهى تركز على فئة الشباب بحماسهم وانطلاقهم، والكثير لا يعرف السبب! السبب ان بيبسى تتميز عن كوكا كولا بنسبة سكر أعلى كثيراً وكافيين ايضاً وبالتالى تعطى طاقة أكبر (المتعصبين لكوكا كولا فى العالم يرسمون صورة لمحب بيبسى دائماً بشخص بدين للغاية) .

تعرف لماذا بيبسى هى الاولى فى الوطن العربى وليس كوكا كولا؟ .. ببساطة لاننا شعوب تميل للسكريات بشكل عام، مثلا فى اوروبا ممكن ان تجدهم يشربون المشروبات الساخنة كالشاى بدون سكر، بالنسبة للعرب هذا (قلة كيف) بالتأكيد. نحن نحب المشروبات بنسب سكر عالية وهذا هو السر فى رأيى لقيادة بيبسى للسوق، بجانب عوامل اخرى كثيرة .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاستثمار عبر الإنترنت
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: