تقرير التوظيف الامريكي وتوقعات الدولار

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

تقرير التوظيف الامريكي وتوقعات الدولار

تقرير التوظيف الامريكي وتوقعات الدولار

كن انت من يكتب التحليل الفني .. بادر بالاشتراك في احدي دورات التعليمية للتحليل الفني.

تعد تقارير التوظيف الامريكي من أهم المؤشرات والتي ينتظرها المتداوليين شهريا حتي يتم التنبأ بـ أداء الدولار الامريكي خلال الفتره القادمه لانه مؤشر مهم يقيس مستوي النمو الحالي في الولايات المتحده وعدد العاملين في القطاع الخاص والقطاع الخاص الغير زراعي وعليه معرفة مستويات البطالة .
ولذلك نجد ان القراءات الموجبه للتوظيف سواء للقطاع الخاص والغير الزراعي مع تغير في معدلات البطاله اقل من الشهر الماضي مع زياده في الرواتب اي بصفه عامه زياده في مستوي النمو له تأثير ايجابي علي الدولار الامريكي امام العملات الرئيسية الاخري ، ولذلك نجد ان توقعات هذا الاسبوع للبيانات الاقتصادية ايجابيه علي العملة وستؤثر ايجابيا علي تداولات الدولار الامريكي وتتغير التوقعات اذا جاءت توقعات التوظيف بعكس المتوقع وتسجل مستويات ادني من الشهر الماضي .

تحليل مؤشر الدولار وتوقعات البطالة الأمريكية

توقعات البطالة الامريكية وتحليل مؤشر الدولار

فى الولايات المتحدة الأمريكية يصدر بيان معدل البطالة الأمريكية القادم فى الثالثة

والنصف مساءا بتوقيت القاهرة يوم الجمعة الموافق السابع من فبراير لعام 2020م.

معدل البطالة هو أحد أهم وأشهر المؤشرات الاقتصادية الرئيسية التى تؤثر فى الحالة

الاقتصادية فى البلاد نظرا لأنها تقيس مدى نمو الاقتصاد او انكماشه فى فترات زمنية

و يقيس نسبة العاطلين عن العمل الذين يبحثون عن وظائف بالولايات المتحدة.

وفي حالة ارتفاع معدلات البطالة فإن ذلك يشير إلى انكماش وتيرة نمو النشاط الاقتصادي

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

ولذلك فإن تراجعها يعد أمرا إيجابيا للدولار الأمريكى.

رغم أن بيانات المؤشر يتم تجميعها على نحو تراكمي إلا أنه تعتبر أعداد الأشخاص

العاطلين عن العمل نسبة هامة للإقتصاد لأن إنفاق المستهلكين يرتبط ارتباطا وثيقا بأوضاع

سوق العمل بالإضافة إلى أنها عاملا مؤثرا في قرارات لجنة الاحتياطي الفيدرالي.

وفى خلال عام 2020 نجد أن معدلات البطالة في الولايات المتحدة الأمريكية دائما فى

تناقص مستمر خاصة بعد تولى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولاية البلاد ودعواته

المستمرة على زيادة نسب الانتاج المحلي والحد من الاستيراد ونقل الصناعات الثقيلة

والصناعات التكنولوجية الى داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

وكنا قد تابعنا خلال ليلة أمس وقائع التصويت على عزل الرئيس الأمريكى دونالد ترامب

وكانت الأغلبية من الأصوات اختارت أنه “غير مذنب” في التهم التى وجهت عليه وبناء

عليه قرر مجلس الشيوخ الأمريكي عدم الاستمرار في إجراءات عزله كثالث رئيس

أمريكى تؤخذ ضده إجراءات العزل.

ونظرا لأن الوضع أصبح لـ”ترامب” آمن فإن سياساته الاقتصادية ستظل مستمرة على نفس

في هذا الأسبوع : تقرير الوظائف غير زراعية الأمريكية قد يعزز مكاسب الدولار

بيانات.نت ـ تبدأ اجتماعات البنوك المركزية وتقرير الوظائف في الولايات المتحدة للشهر الأخير من عام 2020 في الأسبوع المقبل، لتنشيط الأسواق مع عودة العديد من المتداولين من عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة. سيكون تقرير التوظيف بغير القطاع الزراعي هو النقطة الرئيسية بالطبع، حيث قد تؤدي القراءة الإيجابية إلى إضافة المزيد إلى الصورة المحسنة للاقتصاد الأمريكي، مما سيؤدي إلى ارتفاع الدولار. لكن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ومؤشر مديري المشتريات غير التصنيعي سيكونان أيضًا مفتاحًا في توجيه العملة الأمريكية في الأيام المقبلة. في مكان آخر، من المتوقع أن يقف كل من البنك الاحتياطي الأسترالي وبنك كندا في وضع جيد. ستتم مراقبة أرقام إجمالي الناتج المحلي خارج أستراليا، مما يجعله أسبوعا حافلا بالمتداولين الأستراليين. وفي الوقت نفسه، بالنسبة للسلع سيجتمع كبار منتجي النفط في فيينا لتحديد حصص الإنتاج التي ستلتزم بها كل دولة.

اجتماع البنك الاحتياطي الأسترالي والناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث هو المؤثر الرئيسي على الدولار الأسترالي

لم يتمكن الدولار الأسترالي الحساس للمخاطر من الاستفادة من التفاؤل بصفقة التجارة، حيث يبدو الاقتصاد الأسترالي عالقًا جدًا في الخلاف التجاري بين الولايات المتحدة والصين. الحديث عن التيسير الكمي لا يساعد الدولار الأسترالي على الرغم من أن حاكم البنك الاحتياطي الأسترالي فيليب لوي اقترح أن البلاد “وسيلة عادلة منه”. سيتحصل لوي على فرصة أخرى لتعيين سعر الفائدة في الأسبوع المقبل عندما يجتمع ل الاحتياطي الأسترالي يوم الثلاثاء لحضور اجتماعه الأخير لهذا العام.

تشير توقعات أسعار الفائدة حاليًا إلى احتمالية بنسبة 90% بإبقاء سعر الفائدة النقدي عند 0.75% في ديسمبر، ولكن لا شك في أن البنك الاحتياطي الأسترالي سيتراجع مرة أخرى في العام المقبل. والسؤال هو متى سيتم حصول الخفض التالي؟ سوف تكمن القرائن ليس فقط في بيان سياسة البنك الاحتياطي الأسترالي ولكن أيضًا في مجموعة من بيانات الربع الثالث المستحقة من أستراليا في الأسبوع المقبل.

سيتم إصدار أرقام الربع الثالث عن مخزونات الشركات، مساهمة الصادرات القادمة، والناتج المحلي الإجمالي يوم الاثنين والثلاثاء والأربعاء على التوالي. من المتوقع أن يكون إجمالي الناتج المحلي قد توسع بنسبة 0.5% على أساس فصلي في الأشهر الثلاثة حتى سبتمبر بنفس وتيرة الربع الثاني.

بالإضافة إلى ذلك، ستتم مراقبة بيانات أكتوبر بشأن موافقات البناء (الاثنين) ومبيعات التجزئة (الخميس)، بالإضافة إلى مؤشر مديري المشتريات التصنيعي Caixin / IHS Markit من الصين يوم الاثنين.

من المحتمل تراجع إنفاق الأسر اليابانية في شهر أكتوبر

بعد أرقام مبيعات التجزئة في اليابان الأسوأ من المتوقع لشهر أكتوبر في الأسبوع الماضي، ستكون كل الأنظار على أرقام إنفاق الأسر يوم الجمعة المقبل، والتي ينبغي أن توفر نظرة أوسع على كيفية توقف الاستهلاك بعد رفع ضريبة المبيعات في الأول من أكتوبر. أن تنخفض بنسبة 9.8% على أساس شهري في أكتوبر – أفضل إلى حد ما من انخفاض بنسبة 14% المسجلة في أبريل 2020 عندما ارتفعت ضريبة المبيعات آخر مرة.

كما سيتم نشر أرقام نمو الأجور في نفس اليوم. تحول إجمالي الأرباح النقدية إلى نمو إيجابي في سبتمبر، بعد أن انخفض في أغلب أشهر العام. قد تخفف زيادة أخرى في نمو الأجور في أكتوبر من المخاوف بشأن الانخفاض المطرد في الاستهلاك إذا كانت بيانات إنفاق الأسر سيئة.

قبل صدور التقرير يوم الجمعة، ستتم متابعة تقديرات الربع الثالث للنفقات الرأسمالية يوم الاثنين وهو مؤشر جيد عادة على ما إذا كانت قراءة نمو الناتج المحلي الإجمالي الأولية عرضة للمراجعة. ومع ذلك، ما لم يكن هناك انخفاض كبير بشكل مثير للصدمة في استهلاك الأسر، فمن غير المرجح أن تثير بيانات الأسبوع المقبل الكثير من رد الفعل في الين، حيث أن بنك اليابان قد حدد العتبة العالية لمزيد من التيسير النقدي.

مؤشرات مديري المشتريات هي أبرز النقاط في منطقة اليورو خلال هذا الأسبوع

سيكون هذا الأسبوع هادئًا نسبيًا في منطقة اليورو والمملكة المتحدة، مع عامل الجذب الرئيسي هو تقرير مؤشر مديري المشتريات النهائي من IHS Markit بالإضافة إلى الطلبيات الصناعية الألمانية وأرقام الإنتاج. سيصدر تقرير مؤشر مديري المشتريات التصنيعي النهائي أولاً يوم الاثنين، مع صدور مؤشر مديري المشتريات الخدمي يوم الأربعاء. ستحصل المملكة المتحدة أيضًا على مؤشر مديري المشتريات للبناء، المقررة يوم الثلاثاء.

تعرض كل من اليورو والباوند لضغوط من البيانات العاجلة في الأسبوع الماضي لشهر نوفمبر، مما أظهر ضعفًا غير متوقع في قطاع الخدمات. وبالتالي، ستحقق العملتان بعض المكاسب في حالة وجود أي تعديلات صعودية على القراءات النهائية، خاصة في مؤشر مديري المشتريات الخدمي.

قد تكون المؤشرات الصناعية الألمانية لشهر أكتوبر أكثر أهمية بالنسبة لليورو. أي إشارة إلى أن الركود التصنيعي في أكبر اقتصاد في أوروبا قد وصل إلى أدنى مستوى يمكن أن يساعد في إخراج العملة الموحدة من الركود. ستصدر الطلبات الصناعية يوم الخميس، في حين أن الإنتاج الصناعي سيصدر يوم الجمعة. البيانات الأخرى الجديرة بالملاحظة هي تقديرات الناتج المحلي الإجمالي في منطقة اليورو المنقحة للربع الثالث ومبيعات التجزئة يوم الخميس.

بنك كندا يتوقع أن يبقي أسعار الفائدة ثابتة

ارتفعت احتمالات تخفيض سعر الفائدة في ديسمبر من قبل بنك كندا بعد أن كشف المحافظ ستيفن بولوز أن مجلس الإدارة ناقش مزايا خفض التأمين في اجتماعهم في 30 أكتوبر. ومع ذلك، انعكست هذه التوقعات بسرعة بعد أن غير بولوز لهجته منذ ثلاثة أسابيع إلى أكثر حيادية.

يتوقع المستثمرون حاليًا فرصة أقل من 5% لخفض الفائدة يوم الأربعاء عندما يعقد بنك كندا اجتماع السياسة الأخير لهذا العام. كما أن خفض سعر الفائدة في عام 2020 لا يبدو مؤكدًا كما كان قبل بضعة أسابيع. ومع ذلك، من المحتمل أن يؤكد بولوز مجددًا في الاجتماع على أن المخاطر لا تزال مائلة إلى الجانب السلبي مع استمرار الحرب التجارية.

ومع ذلك، على نحو غير معتاد، لم تنعكس تلك التوقعات المتغيرة على زوج الدولار / الدولار الكندي، مع حفاظ الدولار الكندي على خسائره بعد اجتماع أكتوبر حيث كانت البيانات الأمريكية منذ ذلك الحين داعمة للدولار، في حين أن المؤشرات الكندية كانت في الجانب الضعيف.

إذا فشل بولوز في توضيح موقف بنك كندا، فقد يصبح المتداولون قادرين على أخذ إشاراتهم من تقرير التوظيف في كندا لشهر نوفمبر يوم الجمعة.

كيف سيتفاعل الدولار الأمريكي مع تقرير الوظائف غير الزراعية؟

ارتفع الدولار الأمريكي خلال الأسبوع الماضي حيث كانت عناوين التجارة الإيجابية وتشجيع المؤشرات الاقتصادية من الولايات المتحدة بمثابة دعم مزدوج للعملة. قد تستمر سلسلة الإصدارات المتفائلة في الأسبوع المقبل من خلال مؤشر مديري المشتريات ISM وتقرير الوظائف الأكثر أهمية.

سيصدر مؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM يوم الاثنين ومن المتوقع أن يرتفع من 48.3 إلى 49.4 في نوفمبر، وهو ما سيؤكد البيانات الأخيرة التي تشير إلى أن القطاع قد يبدأ في التعافي. يجب أن يقدم مسح التوظيف الخاص ADP يوم الأربعاء فكرة عما يمكن توقعه من تقرير الحكومة يوم الجمعة. الأهم من ذلك يوم الأربعاء، أن مؤشر مديري المشتريات بغير القطاع الصناعي ISM سوف يتم مراقبته عن قرب. من المتوقع أن يتراجع مؤشر ISM المركب، الذي يقيس الخدمات وغيرها من الأنشطة غير الصناعية، قليلاً إلى 54.5 في نوفمبر بعد أن قفز إلى 54.7 في الشهر السابق.

سيتم متابعة المزيد من البيانات يوم الخميس مع أرقام التجارة لشهر أكتوبر وطلبيات المصانع، لكن التركيز على السوق سيكون حقًا في تقرير الوظائف غير الزراعية يوم الجمعة. من المتوقع أن تصل أرقام الوظائف غير الزراعية لشهر نوفمبر إلى 183 ألف، وهو تحسن مقارنة بمكاسب الشهر السابق التي بلغت 128 ألف وظيفة. لا يُتوقع حدوث تغيير في معدل البطالة البالغ 3.6% ، في حين من المتوقع أن يرتفع متوسط الأجور بنسبة 0.3% على أساس شهري، متسارعة بشكل طفيف عن الشهر السابق.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاستثمار عبر الإنترنت
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: