تحديد الشروط الملائمة للتداول باستخدام حركة السعر

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

Thread: ما هي الشروط اللازمه للتداول باستخدام حركة السعر

Thread Tools
Search Thread
Display
  • Linear Mode
  • Switch to Hybrid Mode
  • Switch to Threaded Mode

ما هي الشروط اللازمه للتداول باستخدام حركة السعر

يرى كثيرون أن النجاح في استخدام تكتيكات التداول المستندة إلى حركة السعر هو الطريقة الأكثر موثوقية لتحقيق أرباح مستدامة في المدى الطويل. برغم ذلك، فإن الإلمام ببعض المفاهيم البسيطة حول كيفية تطبيق هذه الطريقة في التداول لن يكون كافياً ما لم تكن قادراً على تحديد الشروط الملائمة لنجاح استراتيجيات حركة السعر. يشبه الأمر ما يقوم به لاعبي التزلج على الماء حيث أن مهارتهم في القيام ببعض الحركات الاستعراضية ستكون بلا فائدة ما لم تكن أمواج البحر في حالة ملائمة للقيام بهذه الأكروبات الفنية.

يعتبر تحديد حالة السوق المناسبة لتطبيق استراتيجية حركة السعر هي الخطوة الأولى والأكثر أهمية، والتي برغم ذلك يتجاهلها الكثير من المتداولين أو على الأقل يتناسون الالتفات إليها. يجب أن تنظر إلى تعلم التداول باستخدام حركة السعر على أنه عملية متعددة الخطوات. الخطوة الأولى هي تعلم كيفية رصد الأمواج.

الأسواق الاتجاهية
يعتبر السوق الاتجاهي هو السيناريو الأفضل لتطبيق استراتيجيات حركة السعر. وبغض النظر عن كون الترند صاعد أم هابط، فإن الحركة المستمرة للسعر في اتجاه واحد تسمح لهذه النوعية من الاستراتيجيات بتحديد أفضل نقاط الدخول. برغم ذلك، يجب الانتباه لحقيقة أن بعض القفزات المفاجئة على إطار الـ 5 دقيقة مثلاً ليست كافية للحكم على اتجاهية السوق. ينطبق نفس الأمر أيضاً على حركة السعر في اتجاه واحد لبضعة ساعات في أعقاب نشر تقارير هامة مثل أسعار الفائدة. يتطلب الحكم بالشكل الصحيح على أننا بصدد سوق اتجاهية أن نكون قادرين على رؤية حركة السعر في اتجاه واحد لعدة أيام، إن لم تكن أسابيع. الفشل في إدراك هذه الاعتبارات الهامة سيؤدي غالباً إلى الوقوع في فخ فتح صفقات خاطئة لأن السوق ببساطة يتحرك ضمن نطاق عرضي وليس ترند حاسم.

الأسواق العرضية
برغم أن الأسواق الاتجاهية توفر البيئة المثلى لتحقيق أفضل النتائج الممكنة إلا أن الأسواق العرضية هي الأكثر شيوعاً. من المعتاد أن تتحرك أزواج العملات لفترة طويلة ضمن حدود عليا وسفلى لنطاق معين دون القدرة على تجميع الزخم الكافي للكسر خارج هذه الحدود. وبرغم أن بعض المتداولين يفضلون الاستفادة من السوق العرضية عن طريق الدخول في عدة صفقات، إلا أن الاستراتيجية الأكثر شيوعاً للعمل في الأسواق العرضية هي تلك التي يطلق عليها التجارة الخاطفة أو الاسكالبينج. برغم ذلك، لا تنسجم هذه الممارسة مع التداول استناداً إلى حركة السعر كما قد تقود في كثير من الأحيان إلى تكبد خسائر فادحة. يقع كثير من المتداولين في فخ الاعتقاد الخاطئ بأن الحدود العليا أو السفلى للنطاق هي خطوط جامدة وصريحة في حين أنها تأخذ غالباً شكل نطاقات سعرية على الرسم البياني. يؤدي هذا في كثير من الأحيان إلى خطأ الاعتقاد بأن السعر على وشك عكس وجهته في الوقت الذي يحضر فيه السوق للكسر خارج النطاق الحالي.

اختراق النطاقات السعرية
يشير هذا المصطلح إلى الحالات التي يكسر فيها السعر بشكل حاسم خارج حدود النطاق السعري الذي ظل محاصراً داخله لبعض الوقت. يؤدي هذا الاختراق إما إلى البدء في سوق اتجاهية أو تشكيل نطاق عرضي جديد بحدود مختلفة، سواء كانت أعلى أو أسفل الحدود السابقة. وكما أوضحنا عند شرح السوق العرضية نعيد التذكير بأن حدود النطاق تأخذ في أغلب الأحيان شكل مناطق سعرية وليس خطوط نهائية. أيضاً لا تقع في فخ الاعتقاد الخاطئ بأن السعر على وشك كسر النطاق الحالي بسبب تجاوز إحدى هذه الخطوط لأن الزوج ربما لا يزال محصوراً داخل منطقة الحد العلوي.

وكما هو الحال مع كافة أوضاع السوق الأخرى، إذا اعتقدت أنك وجدت النقطة التي تمثل الترند أو النطاق أو الاختراق، احرص على تطبيق شبكة أمان من خلال فتح أمر معلق عند منطقة لاحقة على تأكيد نوعية السوق. ستساعدك هذه الطريقة في التأكد من جدية حركة السعر وأنها ليست مجرد تغير طفيف أو مؤقت. كما تزداد أهمية هذه الخطوة عندما يتعلق الأمر بوضع الأوامر المعلقة.

ضع أوامرك وانساها
ربما الميزة الأكبر التي يستفيد منها متداولي حركة السعر هو أنهم ليسوا بحاجة لقضاء وقت طويل أمام شاشات الكمبيوتر. يمكن الحكم على مدى توفر الشروط الملائمة لتحليل حركة السعر بمجرد النظر على إطار اليومي عند إغلاق السوق. لا تستغرق هذه العملية أكثر من 20 إلى 30 دقيقة، وبمجرد الانتهاء منها يمكنك استخدام الأوامر المعلقة لفتح صفقاتك بطريقة آلية. كل ما تحتاجه هو تحديد النقاط التي تعكس وجود حالة من حالات السوق المشار إليها ثم النظر إلى حركة السعر السابقة لاختبار نظرياتك، وأخيراً وضع الأمر المعلق. لست بحاجة للانتظار طويلاً وقضم أظافرك أمام شاشة الحاسب بانتظار حدوث ما تتمناه.

وبمجرد التأكد من فهمك لآلية ظهور هذه الشروط الملائمة التي تحدثنا عنها، ستصبح جاهزاً للانتقال إلى المرحلة الثانية وهي تعلم كيفية تطبيق استراتيجيات تحليل حركة السعر على هذه الأسواق بهدف تعظيم الأرباح.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

تاريخ التداول باستخدام استراتيجية “حركة السعر”

سأقوم في مقال اليوم بتسليط الضوء على الرجل الذي اخترع الرسم البياني للشموع اليابانية، وأنماط التداول بالشموع، والذي أعتبره “الأب الروحي” للتداول باستراتيجية حركة السعر وكذلك التحليل الفني. في الماضي كنت قد كتبت مقالا عن خبراء السوق، ولكن مقال اليوم حول”مونيهايزا هوما” تاجر أرز ياباني، وهو رجل فذ كان معروفا في زمانه باسم “ملك” الأسواق، وقد عاش في الفترة من عام 1724م حتى عام 1803م وإذا صدق نصف ما روي عنه لأصبح من أنجح التجار في التاريخ ، ويمكننا الاستفادة من القصص التي دارت حول عمله.

وقد شاع أن السيد “هوما” حقق من المال ما يساوي 10$ مليار دولار بتقديرات اليوم من التداول بالأسواق.

ربما ينبغي عليك الاستماع لنصيحة “متداول الساموراي”

قد شاع على ألسنة الناس أن السيد “هوما” قد جمع من المال ما يعادل 10 مليارات دولار من التداول بتقديرات يومنا هذا في أسواق الأرز اليابانية. كان هذا التاجر في الحقيقة من أمهر التجار حتى أنه خدم كمستشار مالي كبير للحكومة اليابانية في ذلك الوقت وقد تم ترقيته إلى رتبة الساموراي الشرفية فيما بعد. أنا لا أعرف شيء عن حضراتكم، ولكنني اعتقد وأنا مطمئن تماما أنه يمكننا أن نتعلم شيئا من رجل مثل هذا التاجر القدير الذي أصبح ساموراي بسبب ذلك. ترددت الحكايات عن أنه ربح ذات مرة 100 مضاربة متتالية…مع العلم أن هناك ميزة حينما تكون “مخترعا” في الأساس للتحليل الفني ولا أحد غيرك يعلم عنه شيئا بعد… ولكن من الواضح أن السيد “هوما” كان قوة لا يستهان بها في الأسواق حتى تظل أسطورته تتردد إلى يومنا هذا.
فقد بدأ السيد “هوما” بتسجيل حركة الأسعار في سوق الأرز على الورق المصنوع من سيقان الأرز. ولقد خط نماذج الأسعار بمشقة على رقاع الورق كل يوم، وقام بتسجيل سعر الافتتاح والارتفاع والانخفاض والإغلاق كل يوم. فبدأ السيد “هوما” يلاحظ نماذج وإشارات متكررة في أشرطة الأسعار التي كان يرسمها والتي سرعان ما أطلق عليها بعض الأسماء، بما في ذلك بعض نماذج الشموع اليابانية الشائعة التي ربما تعرفها بالفعل مثل نموذج القمم الدوارة والشهاب والدوچي والرجل المشنوق وغيرها، ويدل كل نموذج بوضوح على معنى محدد وحينها بدأ السيد “هوما” في استخدام هذه النماذج لتساعده على التنبؤ بالاتجاه المستقبلي للأسعار الأرز. إن اكتشاف نماذج حركة السعر التي خلفتها حركة أسعار الأرز هو ما أعطى السيد “هوما” ميزة تنافسية كبيرة على التجار الآخرين في عصره،أضف إلى ذلك شغفه ومهارته في التجارة، وهذه الميزة هي التي مكنته من أن يصبح من أنجح التجار على الإطلاق، إن لم يكن هو أنجحهم بلا منازع.
بالنسبة لكل من يقرأ هذه المقالة وربما لم يصل بعد إلى قرار بخصوص علاقة وفعالية التداول باستخدام حركة السعر بموضوعنا اليوم، فلينظر إلى حقيقة أنها كانت تستخدم منذ قرون من قبل السيد “هوما” وغيره وأنها مازالت فعالة في الأسواق حتى يومنا هذا. لا أذكر طريقة أخرى للتداول أو منظومة أو مؤشر أو إنسان آلي تميز بالفاعلية لفترة طويلة ونجح في الاختبار مع مرور الزمن كما فعل نموذج الشموع اليابانية الأصلي لحركة السعر. وسواء كان السيد “هوما” يعرف مصطلح “حركة السعر” في زمانه أم لا فهذا أمر ليس له صلة بموضوعنا، فمن الواضح أنه كان يتداول تبعا لاستراتيجية حركة السعر الأصلية في السوق وكان أول من أدرك مزايا تركيز اهتمام الشخص على حركة السعر في السوق للتنبؤ باتجاهه.

أدرك السيد “هوما” أن حركة السعر تعكس سيكولوجية السوق فاستخدمها لصالحه

في كتاب السيد “هوما” الذي بعنوان “ينبوع الذهب – سجل حسابات الثلاثة قرود”، الذي قام بتأليفه في عام 1755م، حيث ذكر فيه أن الجانب النفسي للسوق أمر بالغ الأهمية لنجاح التداول وأن انفعالات التجار لها تأثير كبير على أسعار الأرز. وذكر أن هذا الأمر يمكن الاستفادة منه بأخذ موقف مضاد للسوق حينما يكون الموقف الجماعي للسوق هو البيع، لأنه في ذلك الوقت يكون هناك سبب أدعى لارتفاع الأسعار (والعكس بالعكس).
وبعبارة أخرى فإن السيد “هوما” كان أول من أدرك من التجار أنه من خلال تتبع حركة السعر في السوق يمكنه فعلا “فهم” السلوك النفسي لباقي المشاركين الأخرين في السوق، والاستفادة من ذلك. أما بالنسبة لصلة هذا الأمر باستراتيجيات حركة السعر التي أقوم بتدريسها، فقد يعني هذا على سبيل المثال أنه بعد موجة صعود أو هبوط حادة في السوق يمكن لإشارة شمعة البن بار أن تؤدي إلى تحرك قوي في الاتجاه المعاكس. أتصور أن السيد “هوما” كان أول من تاجر باستخدام إشارة شمعة البن بار وأنا متأكد أنه حينما أدرك قوة أثر الإشارة شعر بقشعريرة تسري في جميع أجزاء بدنه من شدة الفرحة.
ربما استفاد السيد “هوما” أيضا من الانقطاع المفاجئ الكاذب في اتجاه الترند وهو من استراتيجيات التداول حسبما ورد في كتابه. أنا متأكد من أنه تعرف بسرعة على نماذج مماثلة لما أقوم بتدريسه مثل نموذج الصفقة الخادع وفهم أنهم يتشكلون في بعض الأحيان عند لحظات تحول الاتجاه الكبيرة في السوق حينما يقرر أخر المشاركين في السوق في النهاية اختيار أحد الاتجاهين. ربما كان ميل المتداولين للعودة سريعا إلى السوق حينما يشعرون بالاطمئنان منذ أيام تداول السيد “هوما” في القرن السابع عشر على الأرجح، وهو ما لم يتغير على مر العصور. ربما أدرك السيد “هوما” هذا كما يتضح جليا من خلال دراسة حركة السعر في السوق وباستخدام واضح للمنطق والفطرة السليمة. كان السيد “هوما” في الحقيقة أول من تاجر “بمخالفة الاتجاه العام للسوق” وهذا هو السبب في انه مثلي الأعلى حتى يومنا هذا. باستخدام استراتيجية حركة السعر في السوق والتفكير المنطقي، يمكننا أن نجد في كثير من الأحيان نقاط دخول جيدة إلى التداول في السوق في حين يصر معظم المشاركين الأخرين في السوق على الدوران في حلقة مفرغة من التداول اعتمادا على انفعالاتهم بشكل أساسي وما يجعلهم يشعرون بالارتياح.
كان السيد “هوما” ليوافقني الرأي في أنه كلما “شعرت” بالاطمئنان والراحة إلى صفقة ما غالبا ما تكون الصفقة الخاسرة، ومنذ أن بدأ في فهم انفعالات المشاركين في السوق عن طريق نماذج شموع حركة السعر، والذي أصبح على الأرجح من الأمور الواضحة جدا له.

لقد كان الاتجاه العام للسوق صديقا لك لما يقارب 250عام مضت لهذا كف عن مقاومته

وقد وصف السيد “هوما” دورة “يانغ” أو (ثيران السوق) أي المشترين، و “ين” أو (دببة السوق) أي البائعين ويفترض أن داخل كل فئة من الفئتين مثالا على الفئة الأخرى.
يمكنني أن أتصور دهشة السيد “هوما” التي لابد أنه شعر بها عندما بدأ يفهم الاتجاهات العامة للأسعار وهي تتضح على مدى السنوات التي قضاها في رسم نماذج حركة السعر على رقعة الورق. لابد أن هذا الشعور المفاجئ بالسعادة يرجع إلى أنه سريعا ما أدرك على الأرجح أن التداول باستخدام الاتجاه العام للسوق سيكون أسهل طريقة لكسب المال في أسواق الأرز.
إن التداول حتى يومنا هذا باستخدام الاتجاه العام لا يزال أسهل طريقة للقيام بعمليات التداول. يحاول المتداولون مقاومته من خلال محاولاتهم المستمرة لانتقاء القمم والقيعان، ولكن التداول من خلال الاتجاه العام كان منذ فترة طويلة أسهل طريقة لكسب الكثير من المال في الأسواق. ببساطة هناك سبب للاتجاهات القوية، لذلك فمن غير المنطقي مقاومة اتجاه السوق. كان السيد “هوما” هو أول تاجر تمكن من تحديد نقاط دخول ذات احتمالات عالية للربح في سوق يتميز باتجاه عام معين عبر نماذج حركة السعر البسيطة. وقد عملت هذه الطريقة فعليا لأكثر من 250 سنة، والسبب في أن الكثير من المتداولين ما زالوا يحاولون محاربتها والإفراط في تعقيدها أمر لا أفهمه.
لو أن السيد “هوما” كان ما يزال حيا اليوم وشاهد فوضى المؤشرات هذه والمتداولين الآليين هؤلاء الجالسين أمام شاشات الرسوم البيانية، فعلى الأرجح ستظهر على وجهه نظرة حيرة واستغراب لما يتصرف كل هؤلاء بدون منطق وجهل بينما كل شيء يحتاجون إليه لتحديد نقاط الدخول ذات احتمالات الربح العالية في الأسواق أمام أعينهم طوال الوقت.

المرايا لا تكذب

ألف السيد “هوما” عدة كتب في حياته، والتي لم تعد تطبع الآن كما يتضح، ولكن نماذج الشموع اليابانية التي وصفها في كتبه أصبحت تعرف باسم “قواعد ساكاتا”. أصبحت قواعد ساكاتا هذه الأساس لرسوم الشموع البيانية الحديثة، وبالتالي فمعظم ما كتبه السيد “هوما” حولها مازال وثيق الصلة بها حتى يومنا. حقيقة أن أول شخص قام بالتداول باستخدام الرسم البياني لحركة السعر وأن أنجح تاجر في كل العصور كان المتداول باستخدام استراتيجية حركة السعر، لم يكن بالأمر المستغرب بالنسبة لي. ما اكتشفه السيد “هوما” وما يعرفه الكثير منا هذه الأيام هو أن حركة السعر على شاشة الرسوم البيانية العادية يعكس كل شيء عن السوق.
كل ما تحتاج إلى معرفته لإيجاد إشارات دخول ذات احتمالات ربح عالية إلى أي سوق فعليا تتوفر على شاشة الرسوم البيانية العادية. إذا كنت ترغب في رؤية انعكاس صورتك في المرآة، فاذهب وانظر في أحد المرايا وشاهد صورتك. فلا تضع شعرا مستعارا على رأسك أو تضع رأسك داخل كيس من الورق. وبالمثل إذا كنت تريد الاطلاع على ما يجري في السوق، فيمكنك ببساطة أن تنظر في الرسم البياني لحركة السعر.
فلست بحاجة لإخفاء أدق انعكاس لصورة السوق بكل هذه المؤشرات وغيرها من الأمور الفارغة. اكتشف السيد “هوما” هذه الحقيقة البسيطة عن الأسواق منذ أكثر من 250 عاما، وحتى يومنا هذا مازال العديد من المتداولين الأخرين بما فيهم أنا نستخدم استراتيجية حركة السعر الأصلية للتداول في الأسواق، لأنه ببساطة لا توجد وسيلة أفضل منها للتداول. إذا كانت لديك الرغبة في معرفة كيفية التداول باستخدام نماذج الشموع اليابانية لاستراتيجية حركة السعر وكيفية التداول بالتوافق مع مفاهيم اجتازت الاختبار عبر الزمن تشبه إلى حد بعيد تلك التي كان يستخدمها السيد “هوما” وغيره من التجار لعدة قرون، وللمزيد من المعلومات يمكنك زيارة موقعي والاطلاع على دورة التداول باستخدام استراتيجية حركة السعر .

دليل للتجارة باستخدام تحركات الأسعار والشموع على IQ Option

خلال الشهرين الماضيين ، تلقيت رسائل بريد إلكتروني من تجار يرغبون في معرفة كيفية التداول استنادًا إلى تحركات الأسعار. أراد تجار آخرون معرفة كيف يمكنهم التداول على أساس الشموع فقط.

كلا السؤالين أثار اهتمامي. بشكل أساسي ، لن تتطلب كلتا الطريقتين استخدام المؤشرات. تحتاج ببساطة إلى دراسة الرسوم البيانية ولاحظ كيف يتحرك السعر. لذلك قررت كتابة دليل يوضح بالتفصيل كيف يمكنك التداول باستخدام كلتا الطريقتين.

2 طرق تداول التي يمكنك استخدامها للتداول على منصة IQ Option

التداول باستخدام الشموع على منصة IQ Option

التداول باستخدام الشموع بسيط للغاية. الشيء الوحيد الذي يجب تذكره هو لون الشمعة. إذا كان اللون الأخضر ، فهذا يعني أن المضاربين على الصعود يهيمنون على الأسواق وأنها إشارة لدخول صفقة شراء. إذا كانت الشمعة برتقالية ، فإن المضاربين على الهبوط يسيطرون على السوق وهي إشارة للدخول في صفقة بيع.

ومع ذلك ، تكمن المشكلة الرئيسية في المكان الذي يجب الدخول فيه بالضبط. أوصيك بالانتظار حتى تنتهي شمعة واحدة ويبدأ آخر. لا تدخل أبدًا أي تجارة عند تطوير شمعة في منتصف الطريق. بالإضافة إلى ذلك ، هدفك هو البحث عن الشموع الصلبة (وليس الشموع الخاصة). والسبب في ذلك هو أن الشموع الخاصة ذات الفتائل الطويلة تتطور في الأوقات التي يكون فيها التذبذب مرتفع للغاية. إن السعر الذي يخالفك في الوقت الذي تنتهي فيه تجارتك أمر محتمل جدًا في هذه الأوقات.

دعونا ننظر إلى مثال على ذلك.

إذا كنت تتداول على IQ Option ، يمكنك التداول إما الخيارات أو الخيارات الرقمية. في الأمثلة ، سأستخدم الخيارات الرقمية.

تعيين المخطط الخاص بك أن يكون لديك الشموع الفاصل الزمني 5 دقيقة. وهذا يعني أن كل شمعة ستستمر لمدة دقيقة 5 قبل أن تبدأ المرحلة التالية في التطوير.

الآن ، انتظر حتى تتطور الشمعة تمامًا. أفضل انتظار شمعة لبدء التطوير في دقيقة قابلة للقسمة بواسطة 5. على سبيل المثال ، انتظرت حتى كان الوقت 9.55am قبل الدخول إلى موقفي. ثم أقوم بضبط انتهاء التداول في 10.00am.

بالحكم على الشمعة التي طورت قبل نقطة 9.55am (برتقالية) ، توقعت أن السعر سينخفض. لذلك دخلت موضع بيع دائمًا لمدة 5 دقيقة.

عند التداول باستخدام الشموع ، لا داعي للقلق بشأن السعر. كل ما تحتاج أن تنظر إليه هو لون الشمعة. ومع ذلك ، ستحتاج أيضًا إلى مراعاة الشمعتين السابقين أو أكثر. هذه الاستراتيجية تعمل بشكل جيد عندما يكون هناك اتجاه واضح. على سبيل المثال ، إذا كانت هناك شموع برتقالية متتالية طويلة ، فيمكنك توقع المزيد من الشموع البرتقالية على طول الاتجاه الهبوطي.

التداول باستخدام حركة السعر على IQ Option

يتضمن تداول حركة السعر النظر في الاتجاه الذي يتخذه السعر في لحظة معينة. هدفك هو تحديد ما إذا كان السعر سيكون أعلى أو أقل في وقت انتهاء صلاحية مركز التداول الخاص بك.

أول شيء يجب فعله هو إلقاء نظرة على الرسم البياني للسعر. في المثال أدناه ، ستلاحظ أني قمت بإنشاء مستوى مقاومة (الخط الأزرق) الذي ارتد السعر. هذا خلق مجموعة توحيد. كنت أتوقع أن يبدأ السعر في الارتفاع فورًا وانطلق من هذا النطاق. فعلت ذلك وتطور الاتجاه الصعودي. مع استمرار ارتفاع الأسعار ، دخلت في موضع شراء 5 دقيقة لأنني توقعت أن يستمر السعر في الارتفاع.

بشكل عام ، يتطلب إجراء تداول السعر أولاً تحديد نطاق سعر محدد (دعم أو مقاومة). ثم ، حدد ما إذا كانت الأسعار سترتفع أو تنخفض إلى ما دون هذا النطاق عند حدوث الاختراق. بمجرد حدوث الاختراق ، كل ما عليك القيام به هو إدخال مركز شراء أو بيع.

الشيء المثير للاهتمام في التداول على منصة IQ Option هو أن إدخال التجارة في 5 دقيقة لا يعني بالضرورة أن منصبك سيعقد 5 دقيقة بالضبط. في عملي التجاري ، دخلت بالفعل إلى الموقع في 14.06pm وانتهت فترة صلاحية التجارة في 14.10pm.

عند التداول مع حركة السعر ، عليك التصرف بسرعة. لذلك تحتاج إلى تحليل تحركات الأسعار بشكل مستمر على مدى فترة زمنية من قبل دخول التجارة. الشيء الجيد هو أنه بمجرد تحديد نقطة دخول جيدة ، يصبح من السهل حقًا إجراء صفقات رابحة.

لا تخاطر أبدا في التداول

يتطلب التداول باستخدام الشموع وإجراء السعر مجموعة محددة من الشروط. على سبيل المثال ، مع الشموع ، يجب أن تتداول فقط عندما يظهر اتجاه ظاهر وأن الشموع لها أجسام كبيرة.

هذا يتطلب الصبر والتحليل البياني السليم.

لا تحاول أبدا أن تتاجر مع الشعور الغريزي. هذا ببساطة يعتمد على الحظ. وفي عالم المال ، لا يجعل الحظ أي شخص ثريًا أبدًا.

أيًا كانت طريقة التداول التي تختارها ، تذكر دائمًا اتباع القواعد. قد يبدو كلاهما بسيطا جدا في لمحة. ولكن إذا تم تطبيقه بشكل غير صحيح ، فقد ينتهي بك الأمر إلى فقدان الكثير من المال.

تأكد من اختبار الشموع و سعر التداول العمل الأساليب التي شرحتها في الخاص بك الحساب التجريبي الخاص بك في IQ Option. قد يستغرق الأمر وقتًا لفهم كل طريقة بشكل كامل ولكن بمجرد الحصول عليها ، سيكون التداول أبسط وأكثر ربحية على المدى الطويل.

حظا طيبا وفقك الله!

ما مدى فائدة هذا المنشور؟

انقر على نجمة لتقييمه!

متوسط ​​تقييم 4.4 / 5. عدد الأصوات: 27

لا أصوات حتى الآن! كن أول من يقيم هذا المنشور.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • EvoTrade
    ☆☆☆☆☆
    ★★★★★
    EvoTrade

    الرائد في سوق الخيارات الثنائية!

  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاستثمار عبر الإنترنت
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: