السوق يترقب مؤشر ثقة المستهلك

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

السوق يترقب مؤشر ثقة المستهلك

التحليل اليومى 23 فبراير

السوق يترقب مؤشر ثقة المستهلك

مؤشر ثقة المستهلك فى الولايات المتحدة : الثلاثاء الساعة 5 بتوقيت مصرحيث ان ثقة المستهلكين تحسنت في ينايرالى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر وسط توقعات متفائلة لنمو سوق العمل، والدخل الشخصي وارتفعت حيث وصلت إلى 98.1 من 96.3 في الشهر السابق ويتوقع الاقتصاديين القراءة أقل من 96.6. بقي مؤشر الأوضاع الحالية دون تغيير عند مستوى 116.4، انخفضت أوضاع سوق العمل قليلا وارتفعت توقعات ستة أشهر إلى 85.9 من 83 غالبية المستجيبين رفضت الاضطرابات الأخيرة في الأسواق المالية ولكن الأفراد ذوي الدخل المرتفع كانوا أكثر قلقا بشأن الاقتصاد العالمي. ومن المتوقع أن تصل إلى 97.6 في فبراير

الذهب GOLD

الذهب تحرك فى المسار الذى كنا قد رسمناه لة فى التحليل الاسبوعى الماضى وكنا نريد الحصول على مراكز شرائية من مناطق جيدة لان اتجاه السوق على المدى البعيد هو صاعد والذهب شهد صعودا لاكثر من 20 جلسة على التوالى فى حدث غير مسبوق ولكن هذا يرجع الى اسباب كثيرة اهمها انخفاض اسعار البترول اهم هذة الاسباب ايضا قوة الين اليابانى فالذهب
اما فنيا فان الذهب قد كسر قناه هابطة قوية جدا وكسرها بكسر قوى وزخم صعودى ومن المتوقع ان يكون للزوج الكثير من الصعود فى الفترة القادمة ولكن من الممكن ان يصحح الى مستوى 1188.17 ثم يكمل مشوارة الصعودى الى 1385.63
نقاط المقاومة : 1308.36 ومستوى 1385.63
نقاط الدعم : 1188.17 ومستوى اخر عند 1059.87

الدولار ين USDJPY

الدولار ين وهناك منطقة طلب متوقع ان ترد الزوج عند 111.26 ليصل الزوج الى اهدافة وهم هدفين الهدف الاول عند 114.75 والهدف الثانى عند 117.17 ولكن من المهم جدا بقاء الزوج عند منطقة الطلب لانة وبكسر منطقة الطلب سيكون للزوج الكثير من الهبوط ويفضل عند لمس الزوج للمنطقة ان ننتظر حتى اغلاق شمعة دايلى ببرايس اكشن لتاكيد الصعود
نقاط المقاومة : 114.75 ومستوى اخر عند 117.17
نقاط الدعم : 111.26 ومستوى اخر عند 109.98

الفرنك ين CHFJPY

الفرنك ين وثبات الزوج فوق منطقة 112.35 لهذا اليوم يدعمة الى الصعود ليصل الى اهدافة وهى مقسومة الى هدفىن الهدف الاول عند 113.89 والهدف الثانى عند 115.27 ولكن شرط اساسى كما ذكرنا سابقا ان يبقى الزوج فوق مستوى 112.35 وبالنسبة لمناطق الدعم والمقاومة المتوقعة للزوج
نقاط المقاومة : 113.89 ومستوى اخر عند 115.27
نقاط الدعم : 112.35 ومستوى اخر عند 111.85

ما هو تأثير مؤشر ثقة المستهلك

مؤشر ثقة المستهلك هو مقياس لمواقف الأمريكيين من الظروف الاقتصادية الحالية والمستقبلية. يخبرك مدى تفاؤل الناس بشأن الاقتصاد وقدرتهم على العثور على وظائف.

يشير مؤشر ثقة المستهلك (CCI) إلى سلوك الأفراد تجاه الاقتصاد الحقيقي. يقيس المؤشر درجة التفاؤل التي يشعر بها المستهلكون بشأن الحالة العامة للاقتصاد، أي أنه يقيس ثقة الجمهور في الاقتصاد. تم التعبير عن الثقة حيث يميل التفاؤل إلى توليد ثقة أكبر وبالتالي تفاؤل أكبر ، في حين أن انعدام الثقة في الوضع الاقتصادي العام يولد حالة من عدم اليقين ويقيد الاقتصاد.

على الرغم من كونها دراسة موضوعية بدرجة عالية، فإن هذا التقرير قد يكون له تأثير عالي على قرار المستثمرين. عندما يتراجع الإقتصاد خلف التوقعات، فإن تقرير ثقة المستهلك القوي قد يشجع المستثمرين على شراء الأسهم. المؤشر السلبي يبقيهم بعيدون عن السوق بالكامل.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أظهر مؤشر ثقة المستهلك بأن إرتفاع ثقة المستهلك تميل لأن ترفع مبيعات التجزئة و الإستهلاك و الإنفاق الشخصي و بأن المستهلكين القانعين الذين يشعرون بأن معايير حياتهم في تحسن يقومون بمشتريات أكبر مثل شراء سيارة جديدة أو منزل جديد. عندما تتراجع الثقة، يميل المستثمرين لإدخار أموالهم في حسابات التوفير أو السندات الحكومية.

من الممكن بالطبع أن يكون هذا المؤشر مخادع. لأن الشخص العادي ليس خبيراً إقتصادياً و يأخذ أغلبية معلوماته من التقارير الإخبارية و حتى أصغر حجم من الأخبار قد تفسر على أنها حركة سوقية رئيسية و قد تغير تفكيره بشأن التوقعات الإقتصادية. على سبيل المثال، الإعلان عن رفع أسعار الوقود قد تعتبر من قبل المستهلك على أنها مؤشر على الوضع الإقتصادي العام، و سوف يقوم بإتخاذ القرارات بناءاً على هذه المعلومة، من دون الإدراك بأن أسعار الوقود تمثل 5% فقد من إجمالي نفقاته و من المفترض أن لا يستعمل كسبب لإتخاذ قرار سوقي رئيسي.

عينة محدودة

يستخدم مؤشر ثقة المستهلك عينة صغيرة نسبياً (فقط 5000 عائلة) و نتائج الدراسة عادة ما تعارض المؤشرات الأخرى مثل الناتج القومي الإجمالي و تقرير العمل. للتعويض عن الطبيعية الموضوعية للمؤشر و حجمه الصغير نسبياً، ينظر بعض الإقتصاديين إلى المعدلات المتحركة بين 3 و 6 أشهر بالنسبة لأرقام ثقة المستهلك قبل القيام بتنبئ بشأن التغير الرئيسي في الميول. يشعر الآخرين بأن تغير مستوى المعدل بما لا يقل عن 5 نقاط أمر ضروري قبل الطلب بعكس التوجه الحالي.

و لكن، تقرير مؤشر ثقة المستهلك الشهري يستخدم كمقياس رئيسي لميول المستهلكين، و بشكل تاريخي كان يعتبر متنبئ جيد للإنفاق الإستهلاكي بالإضافة إلى الناتج القومي الإجمالي (إنفاق المستهلكين مسؤول عن أكثر من ثلثي الناتج القومي الإجمالي الحقيقي). بما أن القدرة على الإنفاق لدى المستهلك العادي هي المحدد الأهم للإقتصاد المتسع، و بما أن مؤشر ثقة المستهلك يعتبر أحد المؤشرات التي تصل و تنقل عن العائلة الأمريكية العادية، يبدو بأنه من المحتمل أن يستمر بكونه معيار رئيسي لثقة المستهلكين لفترة طويلة.

يتألف طاقم ديلي فوركس من محللين وباحثين من دول عربية وأجنبية مختلفة، يراقبون حركة سوق التداول وأسعار العملات على مدار اليوم بهدف توفير أدق وأسرع التحاليل الفنية والأساسية ووجهات نظر متنوعة وفريدة من نوعها لجمهور المتصفحين والمتداولين.

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

يرجى التأكد من أن تعليقاتك تتناسب مع الذوق العام وأنها لا تروج لخدمات، منتجات، أحزاب سياسية، حملات أو مقترحات الاقتراع. سيتم حذف التعليقات التي تحتوي على لغة مسيئة، بذيئة، تهديد، قلة أحترام أو اي اساءة شخصية من أي نوع سيتم إزالتها. التعليقات التي تتضمن محتوى غير لائق ستمحى.

كيف فقد مؤشر ثقة المستهلك أهميته التاريخية؟

تحرير – سالي إسماعيل:

مباشر: لم يعد مؤشر ثقة المستهلكين مقياساً مفيداً لوضع الاقتصاد بعد الآن، هذه هي الحقيقة التي أقرها تحليل نشره منتدى الاقتصاد العالمي .

وكان “سي.سي.آي” الذي يمثل اختصاراً لمصطلح “Consumer Confidence Index” ، أنشئ في عام 1967 من قبل جمعية رجال الأعمال “مجلس المؤتمرات ” ، كرد فعل لأول تباطؤ اقتصادي في مرحلة زخم ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وبما أن زخم النمو الاقتصادي لم يعد من الممكن اعتباره بمثابة أمر مسلم به، فكان من الضروري فهم ومراقبة محركات النمو بشكل أكثر وضوحاً من أجل ترتيب ما يمكن تسميته بنظرية التغيير .

وبما أن الاستهلاك بات جزءاً هاماً بشكل متزايد من الاقتصاد، فكانت المعادلة بسيطة والتي تتمثل في أنه كلما تسبب الاستهلاك الإضافي في زيادة الناتج المحلي الإجمالي فإنه من شأن تعزيز ثقة الأفراد في الاستهلاك أن يكون مؤشراً قوياً للنمو .

وتعتبر تركيبة المؤشر بسيطة أيضاً، حيث يكون خلاصة مسح قصير لتصورات شخصية يتم تقديمها شهرياً من خلال عينة تمثيلية لعدة مؤشرات تغطي حالة الاقتصاد الوطني والمحلي والوضع المالي الشخصي والهدف سواء الإنفاق أو الإدخار .

كما ينظر للمؤشر على أنه مقياساً قوياً للتأثير في قرارات الأعمال إلى جانب كونه مقياس استجابة مبكر لتدخلات سياسة الحكومة .

ومع شيوع وتكثيف منطق الاستهلاك على مدى النصف الثاني من القرن العشرين، جعلت بساطة مؤشر ثقة المستهلكين من السهل التوسع في رصد هذه العملية.

وقامت منظمات الأبحاث بتكرار النموذج عبر الولايات المتحدة أولاً ومن ثم حول العالم وهو الأمر الذي جعلها تنافس بعضها البعض كي تصبح المصدر الرئيسي لبيع التحليل والخدمات الأخرى بخبراتها .

وفي الوقت الحالي، يتم قياس مؤشر ما قريباُ من النموذج الأصلي على أساس شهري في غالبية الدول .

وفي فترة الثمانينيات، وصلت شعبية “سي.سي.آي” إلى الذروة عندما بدا أن الاستهلاك قد لا يؤدي فقط إلى نمو اقتصادي لا نهاية له لكنه يحل كذلك كافة مشاكل المجتمع .

لكن في أوائل القرن الحادي والعشرين تغير الكثير، مما أثار 3 تساؤلات هامة.

السؤال الأول

ويتمثل السؤال الأول في: هل لانزال نرغب في زيادة الاستهلاك؟

وبالنظر إلى أرقام الناتج المحلي الإجمالي فإن هناك إجماع آخذ في التزايد بأن النمو الكمي قد تجاوز مدة استخدامه كمقياس للنجاح المجتمعي ويجب أن يستبدل بمفهوم الرفاهية .

وبالتالي فإنه من الضروري أن يكون مكان الاستهلاك كمحرك للنجاح أمراً متاحاً للتساؤل .

ومن المؤكد أن هناك أدلة قليلة بأن استهلاك المزيد في حد ذاته يؤدي إلى زيادة الرفاهية بأي طريقة بسيطة أو مباشرة سواء على المستوى الفردي أو الاجتماعي .

وحتى إذا كنا لا نزال نرغب في زيادة جزء من الاستهلاك، فإن السؤال سيكون حول أيّ نوع من هذا الاستهلاك .

ومن منظور بيئي، فإن الاستهلاك المستدام يعتبر بمثابة موضوعاً مثاراً للنقاش لكن من جانب اقتصادي بحت، يجادل الرئيس السابق لهيئة الخدمات المالية في المملكة المتحدة “أدير تيرنر” بأننا بحاجة إلى توسيع التمييز بين الاستهلاك والاستثمار المفيد في المجال الخاص والأسري .

وفي حالة كان الائتمان يستخدم في تمويل الاستهلاك بدلاً من الاستثمار المفيد فمن المرجح أن الديون التي يتم تكوينها ستثبت لاحقاً أنها غير مستدامة، كما يوضح “تيرنر “.

وهناك حقيقة يتم دائماً إدراكها بشأن الدين العام، ألا وهي أن العجز المالي الذي يمول الاستهلاك بدلاً من الاستثمار المعزز للنمو من المرجح بشدة أن يتسبب في خلق أعباء الديون العامة غير المستدامة، وهي الحقيقة التي تنطبق كذلك على إنشاء الائتمان للقطاع الخاص .

سؤالاً آخر

والسؤال الثاني هو ما إذا كان قياس والإفصاح عن مؤشر ثقة المستهلكين قد يكون له في الواقع بعض العواقب النفسية الضارة؟، لقد حولت ميادين علم النفس من الافتراضات العقلانية في صنع القرار رأساً على عقب، مع حصول “دانييل كانيمان” على جائزة نوبل في الاقتصاد عام 2002 .

وبدأت التجارب الحديثة في توثيق التأثيرات النفسية المقلقة في توصيف الأفراد كـ”مستهلكين”، حيث إن التقارير الإعلامية المنتظمة بشأن مؤشر ثقة المستهلك يمكن القول إنها تعمل على نطاق اجتماعي .

فرصة العيش

أما السؤال الثالث فيكمن في؛ هل يمتلك مؤشر ثقة المستهلكين على فرصة الاستمرار حتى طبقاً لشروطه الخاصة؟، مع زيادة تعقيد الاقتصاد العالمي عادةً ما تقدم الأسواق مؤشراً قيادياً للنمو أفضل من مؤشر ثقة المستهلكين .

وفي الوقت الذي لا يزال يتداول فيه مؤشر ثقة المستهلكين على نطاق واسع من قبل القنوات الإعلامية إلا أن مؤشرات أخرى تكتسب دوراً في الاستراتيجية وتشكيل السياسية .

أين يكمن البديل؟

ماذا لو أمكن توفير مؤشراً بديلاً لـ”سي.سي.آي” يقيس ثقة الناس في قدرتهم على تلبية مطالب الثورة الصناعية الرابعة؟.

ماذا لو أمكن تطوير مؤشر قائم على الدليل بشأن الإنتاجية والمشاركة والرفاهية وليس فقط للاستهلاك؟.

ماذا لو كان بالإمكان تطوير مؤشر ساعدنا على زيادة الإحساس بالهدف والقوة الشخصية والاتصال الاجتماعي أيّ الأشياء التي تجعل الناس تزدهر؟، ماذا لو أمكن استبدال مؤشر ثقة المستهلك بمؤشر ثقة المواطن؟ .

وتعتبر نقطة البداية هي الاعتقاد بأن الناس يستطيعون ويريدون دفع المجتمع الذي يعيشون فيه للأفضل في إطار الظروف المناسبة للقيام بذلك، حيث يفضل الأفراد النظر إليهم كمواطنين وليس مجرد مستهلكين .

وفي العصر الرقمي، أصبحت الوسائل متوفرة في الوقت الراهن كي يحدث ذلك لكن الأنظمة القديمة والهياكل والأهداف مثل “سي.سي.آي” تبقي الجميع في حالة حصار .

ومن شأن مؤشر ثقة المواطن أن يسأل الناس ليس فقط عن مدى ثقتهم في الاستهلاك ولكن أن يسألهم عن الظروف والغرض والدعم من المجتمع وسبب المشاركة بشكل هادف في العالم .

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاستثمار عبر الإنترنت
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: