ضاق العجز التجاري إلى 370 مليون دولار في ديسمبر

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

كندا: ضاق العجز التجاري إلى 370 مليون دولار في ديسمبر

وكتب المنشور “ارتفعت صادرات البضائع الكندية بنسبة 1.9٪ في ديسمبر ، معظمها بسبب ارتفاع صادرات النفط الخام ، بينما ارتفعت الواردات بنسبة 0.2٪”. “بلغ العجز التجاري 18.3 مليار دولار في عام 2020 ، وهو أصغر عجز منذ عام 2020 ، عندما لوحظ الفائض السنوي الأخير.”

رد فعل زوج دولار أمريكي/كندي USD/CAD

إخلاء المسؤولية: تحتوي المعلومات الواردة في هذه الصفحات على بيانات تطلعية تنطوي على مخاطر وشكوك. إن الأسواق والأدوات المذكورة في هذه الصفحة هي لأغراض إعلامية فقط ولا يجب أن تظهر بأي شكل من الأشكال كتوصية لشراء أو بيع هذه الأوراق المالية. يجب عليك القيام بأبحاثك الخاصة قبل اتخاذ أي قرارات الاستثمار. لا تضمن FXStreet بأي حال من الأحوال أن تكون هذه المعلومات خالية من الأخطاء أو والمغالطات أو الأخطاء المادية. كما لا يضمن أن هذه المعلومات ذات طبيعة مناسبة. الاستثمار في الفوركس ينطوي على قدر كبير من المخاطر ، بما في ذلك فقدان كل أو جزء من الاستثمار الخاص بك ، فضلا عن التوترات. تقع على عاتقك جميع المخاطر والخسائر والتكاليف المرتبطة بالاستثمار، بما في ذلك الخسارة الإجمالية لرأس المال.

آخر الأخبار

آخر الأخبار

اختيارات المحررين‎

التحليل السريع للوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة: عندما يرسل الأسوأ الأسواق إلى أعلى

خسرت الوظائف 20.5 مليون وظيفة، وفقدت عقدين من إنشاء الوظائف. بطالة 14.7٪ أفضل من توقعات 18٪. تسريح العمال أعلى في صناعات الترفيه والسفر والفنادق والبناء والتصنيع. ترك مؤشر الوظائف غير الزراعية NFP الأفضل من المتوقع الأسواق دون تغيير إلى حد كبير، والعقود الآجلة للأسهم وعوائد السندات والدولار أعلى.

الذهب مستقر بالقرب من قمم أسبوعية، فوق مستوى 1720 دولار مباشرة

يتداول الذهب بتحيز إيجابي معتدل للجلسة الثانية على التوالي يوم الجمعة. أضعفت التكهنات بشأن أسعار الفائدة السلبية للاحتياطي الفيدرالي الدولار الأمريكي وظلت داعمة. ينتظر الثيران تحركًا مستدامًا يتجاوز خط الاتجاه الهبوطي مع تحول التركيز إلى الوظائف غير الزراعية NFP.

خبر عاجل: انخفاض الوظائف غير الزراعية الأمريكية NFP بمقدار 20.5 مليون في أبريل/نيسان، ومعدل البطالة يقفز إلى 14.7 ٪

أظهرت البيانات التي نشرها مكتب الولايات المتحدة لإحصاءات العمل يوم الجمعة أن الوظائف غير الزراعية في الولايات المتحدة انخفضت بنسبة قياسية بلغت 20.5 مليون في أبريل/نيسان. جاءت هذه القراءة بعد قراءة مارس/آذار -870000 (المنقحة من 701000) وجاءت أفضل بقليل من توقعات السوق عند -22 مليونًا. يحافظ زوج يورو/دولار EUR/USD على نمط التداول ضمن نطاق دون تغيير حول 1.0840 بعد نشر تقرير الوظائف الأمريكية غير الزراعية.

اكتشف مستويات التداول الرئيسية باستخدام مؤشر الملتقيات الفنية

حسّن نقاط الدخول والخروج مع هذا أيضًا. يكتشف من الاختناقات في العديد من المؤشرات الفنية مثل المتوسطات المتحركة أو فيبوناتشي أو نقاط بيفوت ويسلط الضوء عليها لاستخدامها كأساس لاستراتيجيات متعددة.

تتبع تداولات خبرائنا باستخدام أداة مراكز التداول

اكتشف كيفية تمركز المساهمين المتخصصين لدى FXStreet (تجار التجزئة والوسطاء والبنوك) حاليًا على زوج العملات يورو/دولار EUR/USD وغيره من الأصول. يمكنك النقر على كل صفقة لقراءة التحليل الذي يشرح القرار أو استخدام إجمالي المراكز لفهم كيفية توزيع السيولة على نطاق السعر.

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

أزواج العملات الرئيسية

المؤشرات الاقتصادية

تحليلات

ملاحظة: جميع المعلومات في هذه الصفحة عرضة للتغيير. استخدام هذا الموقع يشكل قبول اتفاق المستخدم. يرجى قراءة سياسة الخصوصية وإخلاء المسؤولية القانونية.

تداول العملات الأجنبية على الهامش يحمل درجة عالية من المخاطر وقد لا يكون مناسبا لجميع المستثمرين. درجة عالية من الرافعة المالية يمكن أن تعمل ضدك وكذلك بالنسبة لك. قبل اتخاذ قرار بتداول العملات الأجنبية، يجب عليك التفكير بعناية في أهدافك الاستثمارية ومستوى خبرتك ورغبتك في المخاطرة. هناك احتمال أن تتمكن من الحفاظ على فقدان بعض أو كل من الاستثمارات الأولية الخاص بك، وبالتالي يجب ألا تستثمر المال الذي لا يمكن أن تخسره. يجب أن تكون على بينة من جميع المخاطر المرتبطة بتداول العملات الأجنبية وطلب المشورة من مستشار مالي مستقل إذا كان لديك أي شكوك.

الآراء الواردة في FXStreet هي آراء الكتاب الأفراد ولا تمثل بالضرورة رأي FXStreet أو إدارتها. لم يتم التحقق من قبل FXStreet من دقة أو أساس في الواقع من أي مطالبة أو بيان أدلى به أي كاتب مستقل: أخطاء وحالات الحذف قد تحدث.لأي من الآراء والأخبار والبحوث والتحليلات والأسعار أو غيرها من المعلومات الواردة في هذا الموقع، من قبل FXStreet، أو موظفيها، أو شركائها، أو المساهمين فيها، كتعليق عام على السوق ولا تشكل نصيحة استثمارية. لن تتحمل شركة FXStreet المسؤولية عن أي خسارة أو ضرر، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، أي خسارة في الأرباح، والتي قد تنشأ بشكل مباشر أو غير مباشر عن استخدام أو الاعتماد على هذه المعلومات.

تضاعف العجز التجاري الكندي إلى 1,47 مليار دولار في كانون الثاني (يناير)

من إعداد فادي الهاروني |
[email protected]
تاريخ النشر: الجمعة 6 مارس، 2020 13:47
تاريخ التحديث: الجمعة 6 مارس، 2020 15:13

تضاعَف العجز في الميزان التجاري الكندي مرّتيْن في كانون الثاني (يناير) الفائت في ظل تراجع الصادرات، حسب ما أفادت اليوم وكالة الإحصاء الكندية.

فقد بلغ العجز التجاري 1,47 مليار دولار في أول شهر من عام 2020، مرتفعاً من 732 مليون دولار في الشهر السابق، كانون الأول (ديسمبر) 2020، وفق بيانات جديدة منقحة.

وكانت بيانات وكالة الإحصاء الصادرة قبل شهر قد أفادت عن تراجع العجز التجاري إلى 370 مليون دولار في كانون الأول (ديسمبر).

وتفيد بيانات الوكالة أنّ الصادرات الكندية تراجعت بنسبة 2% في كانون الثاني (يناير) إلى 48,14 مليار دولار. وهذا التراجع عائد بصورة رئيسية إلى تراجع في صادرات السيارات.

فقد تراجعت الصادرات من السيارات وقطع غيارها بنسبة 4,1% إلى 7,3 مليارات دولار، أدنى مستوى لها منذ أيار (مايو) 2020.

وتقول وكالة الإحصاء إنّ التراجع في صادرات السيارات هو نتيجة إغلاقات موسمية أطول من المعتاد في بعض مصانع التجميع، كما أنه عائد أيضاً إلى إغلاق مصنع تجميع “جنرال موتورز” في أوشاوا في مقاطعة أونتاريو.

وتراجعت قيمة الواردات من السلع الاستهلاكية بنسبة 6,3%، مدفوعة بنسبة كبيرة بتراجع الواردات من المنتجات الصيدلانية بنسبة 26,1%.

مصنع سيارات “فورد” في أوكفيل في مقاطعة أونتاريو (أرشيف) / Chris Young / CP

وفيما يتعلق بالولايات المتحدة، أكبر شريك تجاري لكندا ووجهة ثلاثة أرباع صادراتها، فقد تراجع الفائض التجاري الكندي معها إلى 3,56 مليارات دولار، أدنى متسوى له منذ شباط (فبراير) 2020، في ظل تراجع الصادرات إليها بنسبة 1,7%، لاسيما بسبب التراجع في صادرات السيارات.

وفي رصدها الآثار المحتمَلة لتفشي فيروس كورونا الجديد، المُسبِّب لمرض “كوفيد-19″، على تجارة كندا الدولية، لاسيما مع الصين، منشأ الفيروس، لاحظت وكالةُ الإحصاء “تراجعاً كبيراً في الصادرات والواردات” في التبادل التجاري مع هذا العملاق الاقتصادي.

فقد تراجعت قيمة صادرات كندا إلى الصين في كانون الثاني (يناير) بنسبة 7,8%، مدفوعةً بتراجع الصادرات من الذهب والبوتاس ولُب الخشب، فيما تراجعت قيمة الواردات من الصين بنسبة 12,1%، لاسيما بسبب تراجع الواردات من الهواتف الخليوية.

(وكالة الصحافة الكندية / رويترز / راديو كندا الدولي)

تضاعف العجز التجاري الكندي إلى 1,47 مليار دولار في (يناير)

تضاعَف العجز في الميزان التجاري الكندي مرّتيْن في كانون الثاني (يناير) الفائت في ظل تراجع الصادرات، حسب ما أفادت اليوم وكالة الإحصاء الكندية.

فقد بلغ العجز التجاري 1,47 مليار دولار في أول شهر من عام 2020، مرتفعاً من 732 مليون دولار في الشهر السابق، كانون الأول (ديسمبر) 2020، وفق بيانات جديدة منقحة.

وكانت بيانات وكالة الإحصاء الصادرة قبل شهر قد أفادت عن تراجع العجز
التجاري إلى 370 مليون دولار في كانون الأول (ديسمبر).

وتفيد بيانات الوكالة أنّ الصادرات الكندية تراجعت بنسبة 2% في كانون الثاني (يناير)
إلى 48,14 مليار دولار. وهذا التراجع عائد بصورة رئيسية إلى تراجع في صادرات السيارات.

فقد تراجعت الصادرات من السيارات وقطع غيارها بنسبة 4,1% إلى 7,3 مليارات دولار،
أدنى مستوى لها منذ أيار (مايو) 2020.

وتقول وكالة الإحصاء إنّ التراجع في صادرات السيارات هو نتيجة إغلاقات موسمية أطول من
المعتاد في بعض مصانع التجميع، كما أنه عائد أيضاً إلى إغلاق مصنع تجميع “جنرال موتورز”
في أوشاوا في مقاطعة أونتاريو.أمّا الواردات فتراجعت قيمتها الإجمالية بنسبة 0,5% لتبلغ 49,6 مليار دولار.

وتراجعت قيمة الواردات من السلع الاستهلاكية بنسبة 6,3%، مدفوعة بنسبة كبيرة
بتراجع الواردات من المنتجات الصيدلانية بنسبة 26,1%.

وفيما يتعلق بالولايات المتحدة، أكبر شريك تجاري لكندا ووجهة ثلاثة أرباع صادراتها،
فقد تراجع الفائض التجاري الكندي معها إلى 3,56 مليارات دولار، أدنى متسوى له منذ شباط (فبراير) 2020، في ظل تراجع الصادرات إليها بنسبة 1,7%، لاسيما بسبب التراجع في صادرات السيارات.

وفي رصدها الآثار المحتمَلة لتفشي فيروس كورونا الجديد، المُسبِّب لمرض “كوفيد-19″،
على تجارة كندا الدولية،لاسيما مع الصين، منشأ الفيروس، لاحظت وكالةُ الإحصاء “تراجعاً
كبيراً في الصادرات والواردات” في التبادل التجاري مع هذا العملاق الاقتصادي.

فقد تراجعت قيمة صادرات كندا إلى الصين في كانون الثاني (يناير) بنسبة 7,8%، مدفوعةً
بتراجع الصادرات من الذهب والبوتاس ولُب الخشب، فيما تراجعت قيمة الواردات من الصين بنسبة 12,1%،
لاسيما بسبب تراجع الواردات من الهواتف الخليوية.(وكالة الصحافة الكندية / رويترز / راديو كندا الدولي)
العودة

تصنيف وسطاء الفوركس 2020:
  • FinMaxFX
    FinMaxFX

    أفضل وسيط فوركس لعام 2020!
    الخيار الأمثل للمبتدئين!
    تدريب مجاني!
    حساب تجريبي مجاني!
    مكافأة على التسجيل!

الاستثمار عبر الإنترنت
Leave a Reply

;-) :| :x :twisted: :smile: :shock: :sad: :roll: :razz: :oops: :o :mrgreen: :lol: :idea: :grin: :evil: :cry: :cool: :arrow: :???: :?: :!: